الداخلية الجزائرية: "المغرب سبب أزمة المواد الاستهلاكية"

شاهد 24

26 يناير 2022 - 02:00

واصلت وزارة الداخلية الجزائرية ومعها حكام الجزائر سياسة الهروب إلى الأمام في مواجهة الأوضاع المتأزمة بالبلاد في شتى المناحي، وهذه المرة أرجعت الخصاص الذي يعاني منه المواطنون في الحصول على المواد الغذائية إلى ما اعتبرته ’’عمليات تهريب نحو دولة جارة شرقية‘‘ في إشارة إلى المغرب، وهو الأمر الذي أعلنت عنه خلال لجنة تحقيق برلمانية عُقدت الأسبوع الماضي بحضور ولاة يشرفون على المناطق الحدودية، في محاولة لتبرير الخصاص الكبير في عدد من المواد الأساسية للمواطنين الجزائريين.وأوردت جريدة ’’الشروق‘‘ الجزائرية الخبر، مضيفة أن وزارة الداخلية والجماعات المحلية تحضر لـ”خطة عمل دقيقة من عدة محاور لوضع حد لتهريب المواد الغذائية الأساسية نحو دولة جارة شرقية‘‘، معتبرة أن الأمر يستند إلى ’’دراسة حديثة‘‘ أكدت ’’استفادة دول الجوار من 30 في المائة من قوت الجزائريين عبر التهريب‘‘.وأبرزت الصحيفة، أن لجنة التحقيق البرلمانية المشكلة من أعضاء في مجلس الأمة إلى جانب الولاة المشرفين على تسيير شؤون المناطق الحدودية لاسيما الشرقية والجنوبية، تطرقت على ’’الأسباب الحقيقية‘‘ التي تقف وراء المضاربة والندرة في المواد واسعة الاستهلاك، وأضافت أن تقرير اللجنة تحدث عن أن المواد واسعة الاستهلاك التي تمر للجهة الشرقية لا تندرج في إطار المقايضة كما هو معروف وإنما عبر التهريب.

تعليقات الزوار ( 0 )
أضف تعليقاً

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *